السلام هو بريق النور الآتى

images42فالسلام إنما هو في البريق الآتي من نهاية هذا النفق المظلم الذي سنجتازه بفضل طهارة ونقاء نيّات اللذين يرغبون لخير الإنسانية

 

 

. فى الحقيقة أثبتت التجارب التى اجتازها البشر على العموم ان الحروب ما كانت إلا وسيلة للدمار والخراب وقتل الأبرياء يمرّ بخاطرنا شريط من تاريخ البشرية يقطر دماً في كثير من أجزائه بفعل الحروب المدمرة والمنازعات والمشاحنات والحروب الاهلية والاقليمية وبعث العداء والكراهية في النفوس بين فئات المجتمع وتوارثها من جيل إلى جيل. فلو استعرضنا جذور هذه الآفة الهادمة للبنيان الانساني لوجدناها هى السبب الأول لتشتت أهل الأرض لقد أصبح إنسان اليوم إنساناً ناضجاً في فكره سامياً بروحه مؤمناً إيماناً قاطعاً بأن مشاكله الفردية والجماعية لا تحلّ بالعنف والسلاح خروجاً عن فطرته، وإنما بالتفاهم والحوار السامي الذي يحقق غاية الله في خلق الإنسان على هذا الكوكب. وعليه أصبحت كلمات القتل والهدم والتدمير لا تليق به وهو أشرف المخلوقات، لم يعد التسابق في التسلح بجميع أنواع الأسلحة الفتاكة يُشعر أية دولة في العالم بالقوة والسيطرة ولا بالأمان والإطمئنان، إذ في القوة ضعف مهما كبرت وتعاظمت وفي الضعف قوة مهما صغر وقلّ. فلا يمكن للغة السلاح أن تصنع السلام والألفة والوئام. فكم من أموال هدرت وأخذت من أقوات الجياع لتصرف على الدمار والخراب، وكم من دول تنافست وتسابقت في هذا المضمار وكان مصيرها الهلاك والاضمحلال. فالجميع مهزوم في الحروب وأكبر مهزوم فيها القيم والفضائل والمُثُل والأخلاق التي غرستها الأديان في الإنسانية على مرّ العصور. فهل من خسارة أفدح؟ وهل من انهزام أكبر؟
كيف يمكن للبشرية أن تتخلص من أفكار واتجاهات تقادمت عليها قروناً وأعصاراً وأوصلتها إلى ما هي عليه من شقاء وتعاسة؟
إنه سؤال يدعونا إلى البحث عن أسباب النزاعات والحروب التي انهزمت فيها جميع القيم الإنسانية والأخلاقية التي غرستها فينا الأديان السماوية وليس من منتصر سوى قانون الطبيعة والحيوان.
إن الإنسان خلق وفي كينونته القدرة على توجيه فكره وروحه وقلبه نحو العُلا،
ونحو الرقى والسمو فمبادئ الإنسان إن اتّبعها الحيوان يفنى، وقانون الطبيعة إن اتّبعه الإنسان يذوي ويزول. فالظلم والعدوان والأنانية وحب السيطرة والتملك واغتصاب الحقوق والقسوة والوحشية وغيرها إنما هي من كمالات عالم الحيوان والطبيعة ولكنها أساس نقائص عالم الإنسان .. اذن فدعونا نؤيد اى شرارة للسلام والأمان لأولادنا صحيح لم يولدوا مننا ولكن كل طفل أرى فى عينيه قسوة ومرارة الحياة أعتبره ابنى .
ان الحروب كانت من أجل العزة ورفع شأن كلمة الله وكانت لها من القوانين والمبادىء الألهية التى لا تخرج قيد شعرة عن إقامة العدل والأنصاف بين الناس ولكن ما نراه اليوم هى حروب خرجت بنا عبر حدود الإنسانية وتخطت المبادىء والقيم فأصبح المئات تنزف دمائهم بدون ذنب وان لم نجد حل يوقف قتل الأبرياء من يدرى ما يحدث فى السنوات المقبلة من توحش أكثر مرارة من ما نراه اليوم

بكل ما لديا من حب لأبناء جنسى من بنى البشر أحترم كل فكرة للسلام وكل يد تمنع قتل الأبرياء وقهر الحياة للزهور البريئة التى تحرم يوميآ من نعمة الحياة
وما الضرر ان نتعايش سويآ فى وئام لأن لو أراد الفرد ان يدخل فى نفسه وقلبه فكرة السلام والتعايش السلمى سوف يعيش الكل مطمأنين
ما الأرض إلا وطن واحد والناس سكانه.

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s